منتديات إتحاد الكُتاب والمثقفين العرب
منتديات إتحاد الكُتاب والمثقفين العرب ترحب بك عزيزي الزائر إذا كنت غير مسجل تفضل بالتسجيل هنا حتي تستطيع مشاركة كبار كتاب الوطن العربي والحوارالمباشرمعهم
نتمنى قضاء أمتع الآوقات بصحبتنا
مع تحيات إدارة إتحاد الكتاب والمثقفين العرب

منتديات إتحاد الكُتاب والمثقفين العرب

إتحاد الكتاب والمثقفين العرب منتديات ثقافية إجتماعية تضم خيرة أقلام الوطن العربي ومفكريه
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تهنئة للطوائف المسيحية المحتفلة بعيد احد الشعانين غدا / د. لطفي الياسيني
الجمعة أبريل 07, 2017 11:29 pm من طرف لطفي الياسيني

» غموض البياض الأخير
الثلاثاء فبراير 21, 2017 2:43 pm من طرف محمد الزهراوي أبو نوفل

» اليأس سم النجاح
الجمعة أكتوبر 02, 2015 6:27 pm من طرف عبد الرحمن محمود

» الديمقراطية.. هل تناسبنا؟
الجمعة أكتوبر 02, 2015 5:56 pm من طرف عبد الرحمن محمود

»  كلابيب الفشل وبراثن النجاح
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 12:50 am من طرف عبد الرحمن محمود

» كلابيب الفشل وبراثن النجاح
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 12:08 am من طرف عبد الرحمن محمود

» كتاب علم الساعة توضيح وبيان وتفسير مالم يفسر من القرآن مباشر دون احالة
الخميس أغسطس 06, 2015 11:45 am من طرف عبدالرحمن المعلوي

» كتاب علم الساعة توضيح وبيان وتفسير مالم يفسر من القرآن مباشر دون احالة
الخميس أغسطس 06, 2015 11:36 am من طرف عبدالرحمن المعلوي

» رواية من سيفوز في مباراة التنس مجزاه
الثلاثاء يوليو 21, 2015 6:27 pm من طرف احب ان اكون مؤلفة

» انا عضوة جديدة بين
الثلاثاء يوليو 21, 2015 4:52 pm من طرف احب ان اكون مؤلفة


شاطر | 
 

 طائِر الرّوح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الزهراوي أبو نوفل

avatar

عدد المساهمات : 26
نقاط : 90
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/07/2013
العمر : 73
الموقع : موقع الشِّعر

مُساهمةموضوع: طائِر الرّوح   الإثنين يونيو 23, 2014 4:16 pm

محمد الزهراوي أبو نوفل

طائر الرّوح


هيْمانُ أنا

مِن وحْشَتِها.

أهْتَدي بِالنّجْمِ

وَمُعَذِّبَتي

بِلا ساحلٍ.

كَمْ نادَيْتُها

يا بحْرُ.

تأخّرتْ

عنْ زِيارَتِي

أوْ لمْ

تَفِ بِالْمَوْعِدِ.


اَلْقلْبُ

يَرْسُمُها أيائِل.

تأخّرتْ يانَسْري

والرّوحُ ما

انْفَكّتْ تقْرَأُها

في اللاّوَعْيِ.

كمْ كتَبْتُ لَها

مِن مَنْفايَ.

حَدّثْتُها فِي

الْحُلْمِ كقَصيدَةٍ.

وكَمْ نادَيْتُ..

لَعلّها لَمْ

ترَ الصّورَةَ

لَمْ تقْرأْ لِيَ

أوْ لا تذْكُرُ

منْ أنا.

هِيَ الأمُّ..

تأْخُذُنِي إلَى

رَحِمِها الْكَوْنِيِّ.

عيْناها علَيَّ

شَجَرُ الْقَلْبِ.

أهِيَ غيْبٌ..

هِيَ الْعَنْقاءُ؟

أوْ مُقَدّرٌ أنْ

لا أراها ؟

تَمْتَدّ ُأفْرُعُ

شَعْرِها النّهارِيةُ

علَيّ فِي

قاعِ لَيْلٍ.

ظِلالُها في كُلِّ

الْجِهاتِ تَجيئُ.

ولا أدْري

مِنْ أيْنَ.

هذا البُعْدُ

يُقَرِّبُني مِن

الرّؤْيَةِ..

أنا أطْلبُ

حفْنةَ ماءٍ

والدُّنُوَّ مِن الْحضْرةِ.

وما دُمْتُ لَم

أصْبأ معَها فلَن

أحْضى بالرُّؤْيَةِ

أوْ أفوزَ بالحنّةِ

لنْ أعْثُرَ

على صاحِبٍ

على أخٍ أوْ وَطَنٍ

وَلنْ يَصُدّنِي

عنْ هذا شيء

ولا مُسْتقَرّ

لِطائرِ الرّوحِ.

هذا هُو الْوَجَعُ

وهذا نَشيجُ

غُرْبةِ القَصيدَةِ.

إذْ حيْثُما

ولّيْتُ وجْهِيَ

أسْألُ..

إنْ كُنْتُ على

وشْكِ أنْ أصِلَ

أوْ كانتْ تقْتَرِبُ

لِهذا أُقيمُ الليْلَ.

لأنِي مَدْعُوٌّ

إلَى فرَحٍ..

مُسافِرٌ إلَى

وَطَنٍ في إِرَمَ.

وإلاّ كيْف أقْتَرِبُ

مِنَ الدّفْءِ؟..

هذا هُو الْوَجْدُ.

لوْ تَنْفُخُ فِيّ

يااَللهُ ..

عسايَ أبْقى

حيّاً وأراها.

وتَجَلّيها

في حُضوري

أعَزُّ ما

يُطْلَبُ أيُّها الغِيابُ.

السِّدْرَة

لا منْظورَةٌ

ورَغْبَةً فِي

الْمَعْرِفَةِ مُسافِرٌ

ولا أتَوَقّفُ.

لَها فِيّ

غابَةُ رُموزٍ

وغُرْبَتانا

ياطائري واحِدَةٌ

وأنا غامَرْتُ..

حتّى أرى

أوْ أصِلَ.

أعِنّي يارَبُّ

على الرُّؤْيَةِ..

هذا عطَشي

الْحِسِّيُّ..

رُؤْيَتُها بَحْرُ

لَذّةٍ يَسْتَحْوِذُ

على هاجِسي.

توَحّدتْ فِيّ

الصّورَةُ كَامْرَأةٍ

تقْرأُ الشِّعْرَ..

لَها في نَفْسي

مُلْتَقى أنْهُرٍ

أراها كَنْزاً أمامي

وحَقِّ الْهَوى.

تَحْتَلُّني كَأنّما

بِيَ مَسٌّ تتَقَمّصُ

أحْرُفَ كُلِّ

ما أكْتُب..

في حظْرَتِها

تسْتَحْيي الشّموسُ

وتَفيضُ روحي

أنا إلَيْها مُسافِرٌ..

أقْرأُها في الشِّعْرِ

غَيْباً. ولا أدْري

إنْ كانتْ تَحْفَلُ

بِيَ أوْ تَرانِي.

تتَحَقّقُ أمامي

كَأنّما أصْطادُها

فِي سَوادِ لَيْلٍ.

اَللهُمَّ اجْعَلْ

عَليَّ نارَها في

هذا اللّيْلِ نوراً.

لَها في الْكَوْنِ

بَلاغَةُ أبْحُرٍ.

لا أدْري

لِماذا أُفَكِّرُ فيها

بِهذا الإلْحاحِ

وأثْملُ ساهِرا ً..

في انْتِظارِها

مُقَرَّحَ الجَفْنَيْنِ

بِسَنَواتِي السِّتين؟

لَعَلّ هذا لِأنّ

نَهاراتِها فِيّ.
.
تُحَدِّثُ أخْبارَها

أوْ رُبّما لأِنّها

كُلُّ ما

بَيْنَ يَدَيَّ .

لَو أنّْ مُعَذِّبَتِي

بَدتْ..

لاِمْرئِ القَيْسِ

ابْنِ حُجْرٍ

لَمّا قالَ:

(مُرّا بِي على

أُمِّ جُنْدُبٍ)


بنسِلْفانيا / أميريكا


عدل سابقا من قبل محمد الزهراوي أبو نوفل في الإثنين يونيو 23, 2014 4:57 pm عدل 2 مرات (السبب : النّص غير موجود)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.alsh3r.com/poet/3393
 
طائِر الرّوح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إتحاد الكُتاب والمثقفين العرب :: الفئة الأولى :: الشعر الحر-
انتقل الى: