منتديات إتحاد الكُتاب والمثقفين العرب
منتديات إتحاد الكُتاب والمثقفين العرب ترحب بك عزيزي الزائر إذا كنت غير مسجل تفضل بالتسجيل هنا حتي تستطيع مشاركة كبار كتاب الوطن العربي والحوارالمباشرمعهم
نتمنى قضاء أمتع الآوقات بصحبتنا
مع تحيات إدارة إتحاد الكتاب والمثقفين العرب

منتديات إتحاد الكُتاب والمثقفين العرب

إتحاد الكتاب والمثقفين العرب منتديات ثقافية إجتماعية تضم خيرة أقلام الوطن العربي ومفكريه
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اهداء الى الرفيق العزيز حامد الرعد‏‏ / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء فبراير 20, 2018 8:59 pm من طرف لطفي الياسيني

» تهنئة للطوائف المسيحية المحتفلة بعيد احد الشعانين غدا / د. لطفي الياسيني
الجمعة أبريل 07, 2017 11:29 pm من طرف لطفي الياسيني

» غموض البياض الأخير
الثلاثاء فبراير 21, 2017 2:43 pm من طرف محمد الزهراوي أبو نوفل

» اليأس سم النجاح
الجمعة أكتوبر 02, 2015 6:27 pm من طرف عبد الرحمن محمود

» الديمقراطية.. هل تناسبنا؟
الجمعة أكتوبر 02, 2015 5:56 pm من طرف عبد الرحمن محمود

»  كلابيب الفشل وبراثن النجاح
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 12:50 am من طرف عبد الرحمن محمود

» كلابيب الفشل وبراثن النجاح
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 12:08 am من طرف عبد الرحمن محمود

» كتاب علم الساعة توضيح وبيان وتفسير مالم يفسر من القرآن مباشر دون احالة
الخميس أغسطس 06, 2015 11:45 am من طرف عبدالرحمن المعلوي

» كتاب علم الساعة توضيح وبيان وتفسير مالم يفسر من القرآن مباشر دون احالة
الخميس أغسطس 06, 2015 11:36 am من طرف عبدالرحمن المعلوي

» رواية من سيفوز في مباراة التنس مجزاه
الثلاثاء يوليو 21, 2015 6:27 pm من طرف احب ان اكون مؤلفة


شاطر | 
 

 حكاية طبيب مشهور!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم شهد
مشرفة قسم المرأة
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 371
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 50

مُساهمةموضوع: حكاية طبيب مشهور!!   السبت يونيو 26, 2010 8:58 am

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه القصة تبين لنا السلوك السليم في التعامل النفسي
وأثره في النفوس وكيف يمكن لنا خلق أنسان مبدع أو أنسان
محطم فاشل...
تيدي ستودارد هوالطبيب الشهير الذي لديه جناح باسم مركز "ستودارد" لعلاج السرطان في مستشفى ميثوددست في ديس مونتيس ولاية أيوا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعد من أفضل مراكز العلاج في الولايات المتحدةالأمريكية



هذهِ القصة لاتأخذ من وقتك أكثر من ثلاث دقائق

حين وقفت المعلمةأمام الصف الخامس الأبتدائي في أول يوم تستأنف فيه الدراسة، وألقت على مسامع التلاميذ جملة لطيفة تجاملهم بها، نظرت لتلاميذها وقالت لهم: إنني أحبكم جميعاً، ولكنها كانت تستثني في نفسها تلميذاً يجلس في الصف الأمامي، يدعى تيدي ستودارد.

لقد راقبت السيدة تومسون الطفل تيدي خلال العام السابق، ولاحظت أنه لا يلعب مع بقية الأطفال، وأن ملابسه دائماً متسخة، وأنه دائماً يحتاج إلى حمام، بالإضافة إلى أنه يبدو شخصاً غير مبهج، وقد بلغ الأمر أن السيدة تومسون كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر عريض الخط، وتضع عليها علامة وتكتب عبارة "راسب" أعلى تلك الأوراق

وفي المدرسة التي كانت تعمل فيها السيدة تومسون، كان يطلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ، فكانت تضع سجل الدرجات الخاص بتيدي في النهاية. وبينما كانت تراجع ملفه فوجئت بشيء ما

لقد كتب معلم تيدي في الصف الأول الابتدائي ما يلي: "تيدي طفل ذكي ويتمتع بروح مرحة. إنه يؤدي عمله بعناية واهتمام، وبطريقة منظمة، كما أنه يتمتع بدماثة الأخلاق

وكتب عنه معلمه في الصف الثاني: "تيدي تلميذ نجيب،ومحبوب لدى زملائه في الصف، ولكنه منزعج وقلق بسبب إصابة والدته بمرض عضال، مما جعل الحياة في المنزل تسودها المعاناة والمشقة والتعب

أما معلمه في الصف الثالث فقد كتب عنه: "لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه.. لقد حاول الاجتهاد، وبذل أقصى ما يملك من جهود، ولكن والده لم يكن مهتماً، وإن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات

بينما كتب عنه معلمه في الصف الرابع: "تيدي تلميذ منطٍو على نفسه، ولا يبدي الكثير من الرغبة في الدراسة، وليس لديه الكثير من الأصدقاء، وفي بعض الأحيان ينام أثناء الدرس

وهنا أدركت السيدة تومسون المشكلة، فشعرت بالخجل والاستحياء من نفسها على ما بدر منها، وقد تأزم موقفها إلى الأسوأ عندما أحضر لها تلاميذها هدايا عيد الميلاد ملفوفة في أشرطة جميلة وورق براق، ما عدا تيدي. فقد كانت الهدية التي تقدم بها لها في ذلك اليوم ملفوفة بسماجة وعدم انتظام، في ورق داكن اللون، مأخوذ من كيس من الأكياس التي توضع فيها الأغراض التي تشترى من بقالة، وقد تألمت السيدة تومسون وهي تفتح هدية تيدي، وأنفجر بعض التلاميذ بالضحك عندما وجدت فيها عقداً مؤلفاً من ماسات مزيفة ناقصة الأحجار،وقارورة عطر ليس فيها إلا الربع فقط.. ولكن سرعان ما كف أولئك التلاميذ عن الضحك عندما عبَّرت السيدة تومسون عن إعجابها الشديد بجمال ذلك العقد ثم لبسته على عنقها ووضعت قطرات من العطر على معصمها. ولم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله في ذلك اليوم. بل انتظر قليلاً من الوقت ليقابل السيدة تومسون ويقول لها: إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي

وعندما غادر التلاميذ المدرسة، انفجرت السيدة تومسون في البكاء لمدة ساعة على الأقل، لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها، ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة!، ومنذ ذلك اليوم توقفت عن تدريس القراءة، والكتابة، والحساب، وبدأت بتدريس الأطفال المواد كافة "معلمة فصل"، وقد أولت السيدة تومسون اهتماماً خاصاً لتيدي، وحينما بدأت التركيز عليه بدأ عقله يستعيد نشاطه، وكلما شجعته كانت استجابته أسرع، وبنهاية السنة الدراسية، أصبح تيدي من أكثر التلاميذ تميزاً في الفصل، وأبرزهم ذكاءاً، وأصبح أحد التلاميذ المدللين عندها.
وبعد مضي عام وجدت السيدة تومسون مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي، يقول لها فيها: "إنها أفضل معلمة قابلها في حياته

مضت ست سنوات دون أن تتلقى أي مذكرة أخرى منه. ثم بعد ذلك كتب لها أنه أكمل المرحلة الثانوية، وأحرز المرتبة الثالثة في فصله، وأنها حتى الآن مازالت تحتل مكانة أفضل معلمة قابلها طيلةحياته

وبعد انقضاء أربع سنوات على ذلك، تلقت خطاباً آخر منه يقول لها فيه: "إن الأشياء أصبحت صعبة، وإنه مقيم في الكلية لا يبرحها، وإنه سوف يتخرج قريباً من الجامعة بدرجة الشرف الأولى، وأكد لها كذلك في هذه الرسالة أنها أفضل وأحب معلمةعنده حتى الآن

وبعد أربع سنوات أخرى، تلقت خطاباً آخر منه، وفي هذه المرة أوضح لها أنه بعد أن حصل على درجة البكالوريوس، قرر أن يتقدم قليلاً في الدراسة،وأكد لها مرة أخرى أنها أفضل وأحب معلمة قابلها طوال حياته، ولكن هذه المرة كان اسمه طويلاً بعض الشيء، دكتور ثيودور إف. ستودارد

لم تتوقف القصة عند هذا الحد، لقد جاءها خطاب آخر منه في ذلك الربيع، يقول فيه: "إنه قابل فتاة، وأنه سوف يتزوجها، وكما سبق أن أخبرها بأن والده قد توفي قبل عامين، وطلب منها أن تأتي لتجلس مكان والدته في حفل زواجه، وقد وافقت السيدة تومسون على ذلك"، والعجيب في الأمرأنها كانت ترتدي العقد نفسه الذي أهداه لها في عيد الميلاد منذ سنوات طويلة مضت،والذي كانت إحدى أحجاره ناقصة، والأكثر من ذلك أنه تأكد من تعطّرها بالعطر نفسه الذي ذَكّرهُ بأمه في آخر عيد ميلاد

واحتضن كل منهما الآخر، وهمس (دكتورستودارد) في أذن السيدة تومسون قائلاً لها، أشكرك على ثقتك فيّ، وأشكرك أجزل الشكرعلى أن جعلتيني أشعر بأنني مهم، وأنني يمكن أن أكون بارزاً ومتميزاً.

فردت عليه السيدة تومسون والدموع تملأ عينيها: أنت مخطئ، لقد كنت أنت من علمني كيف أكون معلمة بارزه ومتميزة، لم أكن أعرف كيف أعلِّم، حتى قابلتك.


عزيزي القارئ..
إن الحياة مليئه بالقصص والأحداث التي إن تأملنا فيها أفادتنا حكمةً واعتباراً
والعاقل لا ينخدع بالقشور عن الُلب
ولا بالمظهر عن الجوهر
ولا بالشكل عن المضمون
يجب ألا تتسرع في إصدار الأحكام
وأن تسبر غور ما ترى
خاصة إذا كان الذي أمامك نفساً إنسانية بعيدة الأغوار
مليئه بالعواطف
والمشاعر
والأحاسيس
والأهواء
والأفكار

لذلك أرجو أن تكون هذه القصة مفيده لمن يقرؤها من الآباء والأمهات، والمعلمين والمعلمات،والأصدقاء والصديقات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد حسن كامل
رئيس إتحاد الكتاب والمثقفين العرب
avatar

عدد المساهمات : 645
نقاط : 1180
السٌّمعَة : 21
تاريخ التسجيل : 31/03/2010
العمر : 62
الموقع : إتحاد الكتاب والمثقفين العرب

مُساهمةموضوع: العبقرية والنسبة الذهبية.....!!!   الأحد يونيو 27, 2010 2:52 am

الأستاذة الفُضلى الكريمة

أم شهد

مزيد من التألق في طرح مواضيعك المنتقاة بعناية ورعاية, لقد قرأت القصة أكثر من ثلاث مرات , نجحت في إستعطاف عَبرتي وإستذراف دمعتي , وقدح زناد قريحتي
هي العبقرية
هي إكتشاف أغوار النفس
هي رحلة البحث عن الرقم الذهبي أو النسبة الذهبية في كل شئ
والرقم الذهبي هو رقم الجمال والإبداع
وهو رقم إلاهي وسر من أسرار الله
إعتكفت على دراسته , وقد منحني الله من فضله الكثير
الرقم الذهبي هو
1.6180339887
وهو رقم ثابت إكتشفه العلماء وبه كان سر بناء الأهرامات المصرية
وهذة المُدرسة إكتشفتْ الرقم الذهبي في هذا الطفل (( الكبيب المشهور )) فكانت علامات العبقرية والنبوغ
ومن الغباء أن نقضي حياتنا دون البحث عن هذا الرقم في حياتنا في كل شئ حولنا
في الآلوان والآلحان والمساحات والآطوال والآحجام حتى في كلمات الحب والشعر
وإليك رائعة نزار قباني هدية لك رداً على هديتك

أتحبني وأنا ضريرة ...

قالت لهُ...

أتحبني وأنا ضريرة ...

وفي الدُّنيا بناتُ كثيرة ...

الحلوةُ و الجميلةُ و المثيرة ...

ما أنت إلا بمجنون ...

أو مشفقٌ على عمياء العيون ...

قالَ ...

بل أنا عاشقٌ يا حلوتي ....

ولا أتمنى من دنيتي ...

إلا أن تصيري زوجتي ...

وقد رزقني الله المال ...

وما أظنُّ الشفاء مٌحال ...

قالت ...

إن أعدتّ إليّ بصري ...

سأرضى بكَ يا قدري ....

وسأقضي معك عمري ...

لكن ..

من يعطيني عينيه ...

وأيُّ ليلِ يبقى لديه ....

وفي يومٍ جاءها مُسرِعا ...

أبشري قد وجدّتُ المُتبرِّعا ...

وستبصرين ما خلق اللهُ وأبدعا ...

وستوفين بوعدكِ لي ...

وتكونين زوجةً لي ...

ويوم فتحت أعيُنها ...

كان واقفاَ يمسُك يدها ...

رأتهُ ....

فدوت صرختُها ...

أأنت أيضاً أعمى؟!!...

وبكت حظها الشُؤمَ ....

لا تحزني يا حبيبتي ...

ستكونين عيوني و دليلتي ...

فمتى تصيرين زوجتي ....

قالت ...

أأنا أتزوّجُ ضريرا ...

وقد أصبحتُ اليومَ بصيرا ...

فبكى ...

وقال سامحيني ...

من أنا لتتزوّجيني ...

ولكن ...

قبل أن تترُكيني ...

أريدُ منكِ أن تعديني ....

أن تعتني جيداً بعيوني ...

تحياتي وفائق إحترامي

محمد حسن كامل



عدل سابقا من قبل محمد حسن كامل في الإثنين يونيو 28, 2010 1:34 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alexandrie.yoo7.com
أم شهد
مشرفة قسم المرأة
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 371
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 50

مُساهمةموضوع: رد: حكاية طبيب مشهور!!   الأحد يونيو 27, 2010 7:49 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ العزيز محمد حسن كامل


حقيقةً لاأعرف ماذا أقول وكيف أعبر عن أمتناني لدعمك لي ...
لكن عندما يغمرني شخص بكرم أخلاقهِ وطيب
أفعالهِ سوف أقف حائره بين الكلام والصمت... سأختار الكلام عندما يكون الكلام من فضه , لكنني أفضل أن أختار الصمت عندما أقف أمام أنسان "أصله من ذهب"


ولك كل التقدير والأحترام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم شهد
مشرفة قسم المرأة
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 371
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 50

مُساهمةموضوع: رد: حكاية طبيب مشهور!!   الثلاثاء أغسطس 17, 2010 8:43 am

للأطلاع على العلاج النفسي في هذه الحكاية

أمنياتي الطيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امة الله
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 346
نقاط : 465
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 01/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: حكاية طبيب مشهور!!   الثلاثاء أغسطس 17, 2010 9:17 am

جميله جدا بس اكتئاب انا بقى لغايه ماافوق من القصه المؤثرة دى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم شهد
مشرفة قسم المرأة
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 371
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 50

مُساهمةموضوع: رد: حكاية طبيب مشهور!!   الإثنين أكتوبر 11, 2010 2:09 am

امة الله كتب:
جميله جدا بس اكتئاب انا بقى لغايه ماافوق من القصه المؤثرة دى

العزيزة أمة الله

لماذا الأكتئاب ؟ أقرأي الشعر الذي تركه الدكتور محمد

عشان يروح الأكتئاب , إنه التعلق بالأم والبحث عن بديل

لها بعد وفاتها.

لك باقة من ورد الكاردينيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر أبودقة

avatar

عدد المساهمات : 192
نقاط : 218
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: حكاية طبيب مشهور!!   الإثنين أكتوبر 11, 2010 6:09 am

الأخت الفاضلة أم شهد المحترمة

جزاك الله كل خير , قصة قرأتها منذ أكثر من

سنه وعلقت عليهابأحد الكروبات ونسيت

ماقلته في حينها , لكن الآن تؤلمني قليلاً لثتي

المتراجعة بعد سن الخمسين ,وسبق منذأكثر من

خمس وعشرون سنه أن تألمت ليلاً من أحد

أضراسي "العقل " بشكل لايطاق وكانت زوجتي

الإيطالية يرحمها الله بجانبي وماكان منها إلا

أن خرجت في ليلية شتائية مثلجة تبحث عن

صيدلية مناوبة لتأتي بدواء يسكن

ألمي ,وفعلاً أحضرت لي الحبة ونمت هادئاً .

أذهلت من تصرفها فقد كانت لي صدمة غير

متوقعة كصدمة آنسة تيد حين قرأت ماكتبه

أساتذته عنه !!!

ليست المسألة حب زائد أو إهتمام من طرف

المعلمة طومسون .

وليست المسألة وضع الطفل تيدي المزري الذي

يدفع أي إنسان للتعاطف والشفقة عليه .

إنما هي في تلك الصدمة التي نكتشف بها روابط

إنسانية بيننا لم تكن مرئية سابقاً !!!

في الحزن أو الفرح تطغى المشاعر وتشف

الأرواح, فيبادرك إنسان ما بكلمة أو موقف

يذهلك !!!! فتسأل ذاتك حقأ أستحق ذلك

؟؟؟!!!ومن هنا ينبع واجباً محبباً ومقدساً

يعزز في بلوغه أهدافه العليا لتئتلف روح

تيدي مع سمو كلمات المعلمة تومسون

الصادقة,فرائحتها وكلماتها الطيبةفي وجدانه

المثل الأعلى .

هي دروس وعبر كثيرة في رسائل تيد الآخيرة ,كما

هي لحن خلود لروح المعلمة طومسون يرحمها

الله .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امة الله
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 346
نقاط : 465
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 01/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: حكاية طبيب مشهور!!   الإثنين أكتوبر 11, 2010 7:41 am

الورد والشعرعالج الاكتئاب شكراام شهد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم شهد
مشرفة قسم المرأة
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 371
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 50

مُساهمةموضوع: رد: حكاية طبيب مشهور!!   الإثنين أكتوبر 11, 2010 7:54 am

عمر أبودقة كتب:
الأخت الفاضلة أم شهد المحترمة

جزاك الله كل خير , قصة قرأتها منذ أكثر من

سنه وعلقت عليهابأحد الكروبات ونسيت

ماقلته في حينها , لكن الآن تؤلمني قليلاً لثتي

المتراجعة بعد سن الخمسين ,وسبق منذأكثر من

خمس وعشرون سنه أن تألمت ليلاً من أحد

أضراسي "العقل " بشكل لايطاق وكانت زوجتي

الإيطالية يرحمها الله بجانبي وماكان منها إلا

أن خرجت في ليلية شتائية مثلجة تبحث عن

صيدلية مناوبة لتأتي بدواء يسكن

ألمي ,وفعلاً أحضرت لي الحبة ونمت هادئاً .

أذهلت من تصرفها فقد كانت لي صدمة غير

متوقعة كصدمة آنسة تيد حين قرأت ماكتبه

أساتذته عنه !!!

ليست المسألة حب زائد أو إهتمام من طرف

المعلمة طومسون .

وليست المسألة وضع الطفل تيدي المزري الذي

يدفع أي إنسان للتعاطف والشفقة عليه .

إنما هي في تلك الصدمة التي نكتشف بها روابط

إنسانية بيننا لم تكن مرئية سابقاً !!!

في الحزن أو الفرح تطغى المشاعر وتشف

الأرواح, فيبادرك إنسان ما بكلمة أو موقف

يذهلك !!!! فتسأل ذاتك حقأ أستحق ذلك

؟؟؟!!!ومن هنا ينبع واجباً محبباً ومقدساً

يعزز في بلوغه أهدافه العليا لتئتلف روح

تيدي مع سمو كلمات المعلمة تومسون

الصادقة,فرائحتها وكلماتها الطيبةفي وجدانه

المثل الأعلى .

هي دروس وعبر كثيرة في رسائل تيد الآخيرة ,كما

هي لحن خلود لروح المعلمة طومسون يرحمها

الله .

كيف الحال ياأستاذ عمر لقد أشرق متصفحي
بحضورك الجميل وتعقيبك الثري.
أدام الله علينا أواصر التواصل والأخوة في الله.
جزيل امتناني
لك أجمل تحية وسلامي الى الأخت هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله

avatar

عدد المساهمات : 43
نقاط : 52
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
العمر : 51
الموقع : jordan

مُساهمةموضوع: رد: حكاية طبيب مشهور!!   الإثنين أكتوبر 11, 2010 10:15 am

الاخت الفاضلة أم شهد حفظها الله

هل تصدقين اني عاجز عن التعبير ولو بكلمة في صلب القصة وليت

لدي جراة أستاذي محمد في القراءة مرة أخرى واخرى واخرى

لكني أستأذنك بنسخها لنفسي وهي لا اعتقد انها ستغيب عن مخيلتي

وأقول فقط كلمة واحدة ....... ابداع

رعاك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم شهد
مشرفة قسم المرأة
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 371
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 50

مُساهمةموضوع: رد: حكاية طبيب مشهور!!   الإثنين أكتوبر 11, 2010 12:01 pm

عبد الله كتب:
الاخت الفاضلة أم شهد حفظها الله

هل تصدقين اني عاجز عن التعبير ولو بكلمة في صلب القصة وليت

لدي جراة أستاذي محمد في القراءة مرة أخرى واخرى واخرى

لكني أستأذنك بنسخها لنفسي وهي لا اعتقد انها ستغيب عن مخيلتي

وأقول فقط كلمة واحدة ....... ابداع

رعاك الله


لاأسمح بنسخها ههههههههه لكن أسمح لكم بالبكاء,

لماذا أبكي لوحدي , هذه العاطفة الجارفة تختلف

من شخص لآخر لكن البكاء هو البكاء عند كل الناس

به فوائد كثيرة راحة للنفس ويخلص الجسم من ترسبات

السموم وأطالة للعمر وتنشيط للدماغ .

لابأس أنسخها على مسؤوليتك ولا كأني أعرفك الحمد لله

إني بعيدة .هههههههه



أخوية عبد الله جعل الله كل دموعكم دموع فرح وسعادة.

امنياتي الطيبة

أختك أم شهد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكاية طبيب مشهور!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إتحاد الكُتاب والمثقفين العرب :: الفئة الأولى :: التنمية البشرية-
انتقل الى: